منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إنجازات معالي الوزير : عمار غول أرضت الجزائريين وجعلت حلمهم حقيقة.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 55
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: إنجازات معالي الوزير : عمار غول أرضت الجزائريين وجعلت حلمهم حقيقة.   السبت يناير 02, 2010 1:51 pm

عمار غول·· أو وزير الأشغال العمومية ارتبط اسمه لدى الجزائريين بالكفاءة والصرامة والقدرة على الإنجاز، خرجاته المكوكية وحرصه الشديد على تسليم مقاطع مشروع القرن في آجاله التعاقدية جعلت منه مسؤولا مهاب الجانب لدى الخاضعين لوصايته وأكسبته رضا الجزائريين الذي قل ما يحوزه مسؤول شغل قطاعا حساسا، عاش الشعب تأخراته وانتكاساته وضعفه في فترات سابقة·

مقاطع معتبرة من الطريق السيار سُلمت قبل آجالها
فك العزلة عن 9 ملايين مواطن وتحسين ظروفهم
900 ألف منصب عمل متوقعة خلال الخمس سنوات المقبلة
غول استهل مطلع 2009 بفتح أجزاء كبيرة من الطريق السيار أمام حركة المرور لتسهيل تنقل المواطنين من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب الجزائري عبر شبكة طرقات سريعة تخضع للمعايير الدولية المعمول بها، واختتمها بتسليم أحد أهم المحاور بالجهة الشرقية للوطن الذي يضمن حركة مرور مرنة مباشرة من الأخضرية إلى غاية سطيف·محور البويرة ـ سطيف كان يُشكل في وقت سابق صعوبة في التنقل باتجاه الشرق الجزائري، وبفتح حركة المرور على مستوى المقطع الرابط بين برج بوعريريج إلى غاية سطيف على طول 36 كلم، يكون قد تم تحقيق تحدي آخر يتمثل في تسهيل تنقل المواطنين مستعملي محور الأخضرية سطيف· في نفس السياق، ستشهد بداية سنة 2010 تسليم مقاطع مهمة من الطريق السيار على غرار فتح حركة المرور مباشرة من العاصمة باتجاه ولاية وهران في وقت قياسي، حيث كان الوزير عمار غول في إحدى زيارته الميدانية للمشروع بمقطع الغرب الجزائري، قد وعد بفتح حركة المرور مباشرة من العاصمة باتجاه وهران مطلع العام الجديد بعد الانتهاء من بعض الأشغال على مستوى بعض المقاطع بالغرب، وبفتح حركة المرور بداية الأسبوع الأول من شهر جانفي على مستوى المقطع الرابط بين ''يلل'' و''وادي تليلات'' على طول 64 كلم ، يكون الوزير قد أوفى بوعده أمام المواطنين بربط العاصمة مباشرة بولاية وهران بقطع وقت زمني أقل من الوقت الذي كان يُستغرق في الماضي·هذه الوعود المكرسة جاءت بفضل المتابعة الميدانية المكثفة والمستمرة لمشاريع قطاع الأشغال العمومية والنصائح والتوجيهات التي يسديها المسؤول الأول على القطاع الوزير عمار غول والوقوف على نسبة تقدم الأشغال، بتسليم العديد من مقاطع مشروع ''القرن'' الطريق السيار شرق ـ غرب قبل آجالها التعاقدية بعدة أشهر·قطاع الأشغال العمومية حلقة أساسية ضمن النشاط الحكوميأصبح قطاع الأشغال العمومية يُشكل اليوم حلقة أساسية ضمن النشاط الحكومي، إذ يقوم بوظائف استراتيجية في تطوير الاقتصاد وترقية الاستثمار المنتج للثروة والشغل، هي استراتيجية تعبر عن إرادة الدولة في وضع أسس استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة، ويشهد للرئيس عبد العزيز بوتفليقة التزامه التاريخي بتبني المشاريع المهيكلة الكبرى على غرار مشروع القرن ''الطريق السيار شرق ـ غرب'' من أجل دفع النمو، والمساهمة في سياسة الشغل والمشاركة في سياسة توزيع الدخل الوطني من خلال الانعكاسات الهامة على الشغل وإنجاز المشاريع من طرف وسائل الإنجاز الوطنية·وقد اعتمد خلال المخطط الخماسي 2005/2009 أول مرحلة لانطلاق الخطة الوطنية للقطاع، المتعلقة ببناء أول شبكة مهيكلة في قطاع الأشغال العمومية رُصد له غلاف مالي يُقدر بـ 2.550 مليار دينار من أجل إنجاز 5000 مشروع، هذه الأخيرة موزعة بين إنجاز شبكة طرقات عصرية وهيكلة في إطار تجسيد الخيارات الكبرى لتهيئة الإقليم، حفظ وتطوير شبكة الطرق الموجودة وفق متطلبات النقل والوقاية والأمن، صيانة وتكييف المنشآت الأساسية البحرية حسب الحاجيات المستقبلية مع إنجاز منشآت جديدة للتجارة والصيد البحري والسياحة، إلى جانب تطوير الخصائص الهندسية للمنشآت المطارية من أجل تلبية الاحتياجات الاقتصادية والإستراتيجية وفك العزلة وهذا في إطار المقاييس الدولية، في انتظار التحضير لتجسيد المراحل الأخرى المتبقية من خطة الحكومة التي تمتد إلى غاية سنة 2025 انتهت المرحلة الأولى المتعلقة ببناء أول شبكة مهيكلة، أبرز مشاريعها الطريق السيار شرق غرب، لتنطلق المرحلة الثانية 2010/2015 الخاصة بإنجاز الشبكة المهيكلة الثانية، ثم عصرنة أنظمة التسيير والتنسيق ما بين وسائل النقل خلال المرحلة الثالثة 2015/2020 ليتم في المرحلة الأخيرة 2020/2025 بناء الشبكة المهيكلة الثالثة·''قاطرة'' التنمية الاقتصادية والاجتماعية للوطن على وشك الانتهاءحققت المرحلة 2005/2009 إنجازات جيدة في قطاع الأشغال العمومية نظرا للحجم الكبير للمشاريع، التعقيدات المتعلقة ببعض المشاريع المهيكلة والقدرات الوطنية للإنجاز، كما تثبت أن القطاع يسير باتجاه تنمية مستدامة، وتعود هذه النتائج إلى الحركية القطاعية المشيدة خلال السنوات الأخيرة، خاصة فيما يتعلق بتوجهات رئيس الجمهورية التي تشهد نجاعة السياسة المتبعة التي ترمي إلى جعل قطاع الأشغال العمومية بمثابة إحدى القاطرات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد·والحصيلة الاستثنائية التي سجلها قطاع الأشغال العمومية خلال المخطط الخماسي 2005/ 2009 سمحت بتطوير برنامج الإجراءات المتخذة منذ سنة ,1999 حيث بلغت نسبة تقدم هذا البرنامج 98 بالمائة نهاية 99 ,2009 بالمائة منه أُنجز بوسائل وطنية خاصة وعمومية، هذا البرنامج سيسمح كذلك بتسليم خلال الآجال القريبة، الطريق السيار شرق ـ غرب على مسافة 1720 كلم والذي سيتم تجهيزه وتسييره بأحدث الوسائل ذات المستوى العالمي وفق المعايير الدولية، إلى جانب ذلك سيتم تسليم الطريق الاجتنابي الثاني للعاصمة على مسافة 200 كلم· في نفس السياق، أكد الوزير أن ''الجزائر ينتظرها مشروع طموح وهام في نفس الوقت في إطار برنامج 2010/2014 ووفرت له كل الموارد بما فيها البشرية التي تحتاج في الوقت الحالي لتكوين الطلبة الجامعيين والمتفوقين الأوائل على مستوى الأقسام والمعاهد خارج الوطن والعودة بخبرة تسمح لهم باقتحام مثل هذه المشاريع الكبرى''، وأعلن أن الطريق السيار في مقطع الوسط الرابط برج بوعريريج والشلف انتهت به الأشغال، ما عدا منطقة بودربالة الذي وعد بزيارته على مستوى 28 كلم بين البويرة وبومرداس بسبب الأنفاق الأربعة التي تحتاج بعضها إلى استعمال المتفجرات· أما بالنسبة لمقطع الشرق عل مستوى الطريق الرابط بين حدود البرج وقسنطينة بمنطقة جبل الوحش والكونتور بين قسنطينة وسكيكدة والطارف، فقد أكد أنه سيتم إنهائه في 15جانفي المقبل·حصيلة الإنجازات لسنة ..2009 شبكة طرقات، منشآت بحرية ومطارية وتجسيدا لمختلف مشاريع برنامج الخماسي، قدم وزير الأشغال العمومية عمار غول بولاية برج بوعريريج حصيلة إنجازات القطاع خلال سنة ,2009 حيث أكد أن وزارته استكملت إنجاز المشاريع وفق التعليمات التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في برنامجه وذلك بإنجاز 5000 مشروع موزع عبر التراب الوطني من جميع النواحي بشكل منصف وعادل كما تم إعادة تأهيل بعض المناطق· وذكر أيضا إنجاز 60 ألف كلم على مستوى التهيئة والعصرنة والصيانة منها 25 ألف كلم برامج تطوير، إضافة إلى تأهيل 20 مطارا على المستوى الوطني و18 ميناء صيد بحري مقابل 5 موانئ فقط أنجزت خلال الفترة 1962/,1999 إنشاء 4000 شركة إنجاز وطنية و3500 مكتب دراسات، تحسين الظروف المهنية لحوالي 9 ملايين مواطن وفك العزلة عنهم في المناطق الريفية الشمالية، الهضاب العليا وجنوب البلاد عن طريق عمليات التهيئة وفك العزلة التي مست 3000 كلم· إدخال 47 تقنية حديثة في مجال التصميم والإنجاز وفق المقاييس الدولية تسمح بالتحكم في التكلفة الآجال والنوعية، إضافة إلى استحداث ما يسمى بالدليل الجديد في الأشغال العمومية لتفادي الزلازل بفضل خبراء جزائريين وأجانب· وأورد عمار غول أنه ''تم بناء وصيانة 500 دار صيانة و15حظيرة للعتاد الوطني وتهيئة 10 آلاف كلم من المسالك الصحراوية''·أما عن مجموع برنامج المخطط الخماسي، فتميز باستكمال الشطر الجزائري من الطريق الصحراوي من خلال تسليم آخر مقطع والرابط بين تمنراست والحدود الجزائرية النيجيرية على مسافة 415 كلم، عصرنة وتحديث المحاور المهيكلة، الطرق الساحلية والطرق الرابطة شمال ـ جنوب خاصة منها الطريق الوطني 6 ,3 ,1 والطريق الوطني رقم ,50 إنجاز 87,766 وحدة إشارة عمودية، 80,810 كلم من الإشارات الأفقية، إزالة أكثر من 300 نقطة اكتظاظ، 221 نقطة مسببة لحوادث المرور·تحديات كبرى تنتظر القطاع في 5 سنوات، خلق 900 ألف منصب شغل انطلاقا من سنة 2010 سيدخل قطاع الأشغال العمومية المرحلة الثانية لخطة العمل الممتدة إلى غاية سنة ,2025 حيث أن النتائج الإيجابية المحققة منذ سنة 1999 سوف تُدعم بمتابعة العمليات المعتمدة خلال البرنامج الخماسي 2010/2014 بهدف المساهمة في إيجاد أحسن الطرق والظروف للتنقل، حيث من المتوقع من خلال هذا البرنامج أن تسجل آثار اجتماعية واقتصادية إيجابية على الاقتصاد الوطني والحياة المعيشية للمواطن بصفة عامة، وسيسمح المخطط بالتكفل بالتنمية المستدامة للبلاد والاستجابة لتطلعات المواطنين، وتندرج جميع العمليات المعتمدة في هذا الإطار ضمن المساهمة في تهيئة الإقليم بصفة عقلانية، متوازنة عادلة واجتماعية، مواصلة فك العزلة وتحسين أمن الطرقات، دعم المكانة الجيواسراتيجية للجزائر، المساهمة في تطوير السياحة والصيد البحري والمساهمة في خلق 900 ألف منصب شغل متوقع مع تدعيم الوسائل الوطنية في مجال الدراسات والإنجاز · ناهيك عن ذلك، سيشهد القطاع سنة 2010 ديناميكية أكبر، نظرا لعدد وأهمية العمليات المسجلة للقطاع في قانون المالية لسنة ,2010 أبرزها إنجاز 291 عملية تتعلق بتطوير الطرق رُصد لها غلاف مالي يقدر بـ 146.3 مليار دينار، منها 318 كلم من الطرق الازدواجية، ويُنتظر من قطاع عمار غول ضمان عملية تسيير غلاف مالي يُقدر بـ 131.29 مليار مخصصة للتجهيزات الموجهة لاستغلال الطريق السيار شرق ـ غرب، إضافة إلى 210 مليار دينار موجهة للمشاريع المهيكلة منها الطريق السريع الرابط بين بجاية والطريق السيار والطريق السريع لسيدي عبد الله وفي الأخير تخصيص 22.5 مليار دينار لصيانة الطرق·

------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إنجازات معالي الوزير : عمار غول أرضت الجزائريين وجعلت حلمهم حقيقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: منتدى نشاط الحركة :: قسم أبناء الحركة-
انتقل الى: