منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الميدان يرد على الانتقادات التي يواجهها مشروع الطريق السيار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 54
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: الميدان يرد على الانتقادات التي يواجهها مشروع الطريق السيار   الثلاثاء فبراير 09, 2010 8:00 pm

سكوت.. نحن نعمل
نشرت يومية المساء الصادرة يوم الاثنين 08 فبراير 2010 هذا المقال الرائع لأحد الصحافيين الذين عاينوا انجازات مشروع القرن (الطريق السيار : شرق-غرب) ونظرا لموضوعيته ارتأينا أن يطلع عليه زوار موقع الحركة

تعطل فتح مقطع الجزائر وهران من الطريق السيار شرق-غرب والذي كان مقررا في منتصف شهر جانفي الماضي بسبب الإضراب الجزئي الذي شنه الصينيون منذ أزيد من 25 يوما، والدوافع الداخلية لهذا الإضراب والتي تحدث عنها بعض ممن وجدناهم بمشروع جسر "الغمري" بمعسكر، خلال زيارتنا الميدانية لكل مقاطع الطريق السيار، لم تقتصر فقط في حقيقة الأمر على الجوانب المهنية والاجتماعية، وإنما في التأثر النفسي والمعنوي لمسؤولي المجمع الصيني "سيتيك سي ارسيسي"، بفعل ما يقال ويكتب هنا وهناك، حول ما أصبح يعرف بقضية الطريق السيار.

كذلك اليابانيون من جهتهم لم يسلموا بالكامل من الانتقادات الشديدة التي جعلت منهم جنسا عاجزا عن إتمام ما يوكل إليه من مهام، لولا أن التاريخ والواقع يبلغاننا بأن شيمة ذلك الجنس الذي فرض نفسه في ساحة الكبار في العالم، لا تخرج عن نطاق العزيمة والإصرار، وهي معاني رددها كثيرا ممثلو مجمع "كوجال" الذين التقيناهم في زيارتنا الميدانية للشطر الشرقي من الطريق السيار، والذين بدوا بأنهم غير متخلفين عن أية صغيرة أو كبيرة تثار حولهم، فالحديث الذي أثير حول لجوء هذا المجمع إلى المناولة مع مؤسسات جزائرية وأجنبية للقيام بما يفترض انه من مهامه، لا أساس له من الصحة، وكون ذلك سببا في تعطيل الشطر الشرقي من مشروع القرن لا أساس له في الواقع أيضا، وحقيقة الأمر أن المجمع تعطلت أشغاله لسببين اثنين فقط لكنهما معقدين جدا، فالأول يتعلق بالمشاكل الإدارية المتصلة بعملية تحرير مسار الطريق من الشبكات القاعدية وكذا نزع ملكية السكان القاطنين عليه، وهو العائق الذي تمت معالجته بشكل كامل بتعاون السلطات المحلية التي تدخلت لتسريع الوتيرة، أما المشكل الثاني والذي يعمل الخبراء اليابانيون والجزائريون على متابعته ومعالجته بشكل مستمر فيتعلق بالطبيعة الوعرة للتضاريس التي يمر عبرها الطريق السيار بالجهة الشرقية، والتي عقد المشرفون على المشروع العزم على تحديها وتجاوزها بطريقة دقيقة ومدروسة.



وليس الصينيون واليابانيون وحدهم من آلمتهم القلاقل التي يراد بها التشويش على هذا المشروع الاستراتيجي الذي يعد من أهم مشاريع برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وتعول عليه الدولة كثيرا لإنعاش حركية الاقتصاد والتنمية الشاملة في البلاد، بل أيضا المسؤولون الجزائريون المشرفون على متابعة المشروع الذين مستهم مرارة ما يشاع من تشكيك حول تخلف انجاز الطريق عن آجاله التعاقدية، وكأني بمشروع ضخم ضخامة الجسور الكبيرة والأنفاق المعقدة التي يشملها، ينجز من ورق "الكارتون"، وأن مصيره سيتوقف ويتهدم عند نهاية الآجال التعاقدية!.
ويكفي القيام بمعاينة ميدانية لورشات جبل "بوزقزة" بالوسط وجبل "الوحش" بالشرق، لإدراك مستوى الصعوبات و"المخاطر" التقنية التي تواجه العمال المشتغلين على هذا المشروع، كما تكفي مقارنة مدى تقدم هذا المشروع العملاق الذي يتولى الصينيون واليابانيون إنجازه مع مستوى تقدم مشاريع أخرى استراتيجية تتولى مؤسسات أخرى مهام إنجازها.

فالواقع هنا أيضا يذكرنا بأن مشروع الطريق السيار الذي ستسلم أكبر حصة منه (تمتد من الحدود المغربية إلى قسنطينة على مسافة تفوق 800 كلم)، قبل نهاية الآجال التعاقدية وهي تمثل أهم الحصص من حيث وظيفتها، يعد من المشاريع الاستراتيجية القليلة إلى جانب برنامج المليون سكن ومشروع "مطار الجزائر" و سيرى النور في آجال قياسية..

أما التشكيك في قدرات المؤسسات المكلفة بالانجاز فالرد عليها يأتيك من خلال معاينة نوعية الإنجازات التي انتهت بمراعاتها لكل الملاحق الصغيرة والكبيرة منها، وفي زيارة ورشات المشروع ومتابعة طريقة عمل العمال الصينيين الذين لا ينشغلون بأي شيء يحيط بهم عندما يكونون منهمكين في العمل، حتى أن إصابة سائق شاحنة ومرافقه في حادث مرور صادف تواجدنا بإحدى ورشات مقطع الغرب، لم تؤثر كثيرا على سير عمل رفقائهما، وتم نقلهما في أسرع وقت إلى المستشفى حتى لا يتعطل باقي العمال عن عملهم. فالمعاينة الميدانية لطريقة ونوعية عمل الصينيين والتي استفاد منها عمال جزائريون بشكل كبير في ورشات مشروع الطريق السيار، تفند بشكل مطلق ما يروج حول رداءة المنتوج الصيني، وإنما تفسر أسباب تكالب الأجناس الأخرى التي يرعبها تفوق الصينيين وتآمرها بكل ما أوتيت من وسائل لتكسير المكاسب المحققة من قبل هذا النمر الزاحف.

وعلى أي حال فإن لسان حال كل العاملين على مشروع القرن، ينطق بالإصرار على إتمام المهمة مهما كانت المخاطر، وهي الرسالة التي أراد ممثل المجمع الياباني المسؤول على مشاريع الجسور بقسنطينة الإعلان عنها من خلالنا عندما قال "نحن نعمل مع كل المشرفين الجزائريين على إتمام مهمتنا، ونرفض الاستسلام مهما تعقدت الأمور"، بينما جاءت رسالة أحد مسؤولي مقاطع المشروع أكثر وضوحا، وهو يدعو باستياء إلى التريث وعدم التشويش على من يعمل في الميدان، وكأنه يقول لمنتقدي المشروع "سكوت.. نحن نعمل".

------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الميدان يرد على الانتقادات التي يواجهها مشروع الطريق السيار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: المنتدى السياسي :: القسم السياسي-
انتقل الى: