منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقاسـم الأعبــاء .... بقلم الاخ : أحمد جمال زواري .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 54
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: تقاسـم الأعبــاء .... بقلم الاخ : أحمد جمال زواري .   الجمعة فبراير 12, 2010 1:53 pm

يقول الشيخ البشير الإبراهيمي رحمه الله Sadالأعمال الكبيرة إذا توزعتها الأيدي وتقاسمتها الهمم ، هان حملها وخف ثقلها ، وإن بلغت في العظم مابلغت).
إن كثرة الأعمال ، وتعدد جبهات التحرك وتوسعها ، وثقل المسؤوليات الملقاة على عاتق أبناء الدعوة والحركة ، إضافة إلى التمدد الأفقي والعمودي الذي يحدث يوما بعد يوم ، مع ضخامة التحديات التي تواجه كل ذلك ، إلى جانب المجهودات الكبيرة التي تتطلبها طبيعة الانفتاح الايجابي الذي نتبناه ، وتفرضها الإستراتجية التي نعتمدها ، كلها أمور تستدعي مشاركة الجميع باختلاف مستوياتهم ومواقعهم ، في مجهود جماعي كل حسب طاقته وقدرته وإمكانياته، يتقاسمون فيه الأعباء ، ويوزعون الجهود للتغلب على كل العقبات التي تعترض سبيل تحقيق الأهداف وبلوغ الغايات .

أما أن تقتصر الأعمال على عدد محدود من الأفراد ، وتتراكم على كواهلهم كل المهام والمسؤوليات ، والبقية الباقية معطلة كليلة الأيدي والعقول إلى إشعار آخر ، فغير معقول البتة ، لأن ذلك يكون على حساب دقة الأداء ، ومنهجية العمل وغزارة الإنتاج ، بل إن البعض لايكتفي بتهربه وتسلله وإنسحابيته ، فتجده لجوجا مماريا ناقدا معترضا ، عوض أن يقدر العاملين ويبارك جهودهم إذا عجز هو أو قصر أو امتنع تحت أي مبرر من المبررات ، وذلك أضعف الإيمان، ففرق شاسع بين أسلوب بني إسرائيل في النصرة والمعية لما قالوا لسيدنا موسى عليه السلام Sad فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ )(المائدة24)، وبين طريقة الصحابة عليهم الرضوان لما قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم Sadاذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون).

فهناك للأسف من تحمله الدعوة وتئن منه الحركة بدل أن يحملها ويرتاد بها الآفاق، وتجره وتسحبه وهو حرون بدل أن يدفعها هو ويخفف من أثقالها .

لقد ساهمت التراكمات المختلفة في إضعاف تلك الجذوة حتى لانقول إطفائها ، والتي كانت تملأ القلوب حرقة للعمل والفعالية ، وتعطي النفوس رغبة في المشاركة في كل مامن شأنه أن يقدم المشروع خطوة إلى الأمام ، ويفتح به وله أبوابا كانت مغلقة ، ويقتحم به وله كذلك ساحات كانت تجهله ، ويلج به نفوسا وقلوبا كانت إما أنها لاتسمع به إطلاقا أو صورته عندها مشوشة أو مغلوطة ، أو ينافح عنه باستماتة ويرد سهام المشككين والمغرضين والمتحاملين .

فما أحوج الدعوة والحركة إلى عودة ذلك التفاني في بذل الجهد ، والتنافس الشريف بين جميع أبنائها على الخير والمعروف والعمل في سبيل الله ، الذي يعمق الشعور لديهم أن كل واحد منهم على ثغرة من ثغورها ، فليحذر أن تؤتى من قبله ، فيقفون حراسا أوفياء ، يشكلون جدارا متينا وحصنا منيعا ، تنكسر دونه كل محاولات الاختراق والتحجيم مهما تطورت وسائلها وتكررت محاولاتها .

فسمو الغاية وجمال الفكرة وأهمية المشروع ووجوب التمكين وعظم المسؤولية وضرورة العمل والتحرك ومشروعية الطموح وارتفاع منسوب الجدية والفعالية والإيجابية ، يستدعي منا جميعا كأبناء لهذه الحركة وأوفياء لهذه الدعوة وعشاق لهذه الفكرة وموالين لهذا المنهج ومؤمنين بهذا الخط ومنتمين لهذه الجماعة ، أن نتقاسم أعباء العمل مهما بلغ من الثقل والكثرة والاتساع ، ويقوم كل منا بواجبه تجاه حركته ودعوته وجماعته ، دون أن ينظر إلى ضعف الآخرين وتقصيرهم وفتورهم وفراغهم وبطالتهم وتفرجهم ، فالله سائله عن جهده وعمله ورصيده هوSadوَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً )(مريم95 ) .
كما ينبغي أن يستشعر كل واحد منا أنه نائحة ثكلى لامستأجرة في حمله لهم الدين و الدعوة والحركة والأمة وقضاياها ، فيبلغ من الشفافية الروحية وعلو الهمة والرغبة الصادقة في القيام بواجباته ، أنه حتى في دعائه لله عز وجل أن يسأله تقوية ظهره بدل أن يسأله تخفيف حمله.

------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقاسـم الأعبــاء .... بقلم الاخ : أحمد جمال زواري .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: المنتدى السياسي :: قسم الأقلام السياسية-
انتقل الى: