منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حركة مجتمع السلم تشرع في فتح ورشات الانفتاح على المجتمع.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 55
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: حركة مجتمع السلم تشرع في فتح ورشات الانفتاح على المجتمع.   الأربعاء أكتوبر 20, 2010 9:51 pm

شرعت قيادات أركان الهياكل التنظيمية على مستوى حركة مجتمع السلم في فتح ورشات نقاش موسعة في مختلف ولايات الوطن حول موضوع انفتاح حمس بعدما تقرر ذلك على مستوى المكتب الوطني ومجلس شورى الحركة. وحسب إبراهيم بدر الأمين الوطني للتخطيط والتنمية البشرية والمكلف بمتابعة ملف الانفتاح.
فإن العملية لاتزال في بلورة الأفكار والنقاش حول الموضوع وهو ما يعني محاولة حمس الخروج بمعادلة انفتاح جديدة تكون محل توافق في أوساط الحركة مع نهاية السنة الحالية أملا في إرساء تقويم سياسي إسلامي جديد مع دخول السنة الجديدة التي ستتزامن مع دوران انقضاء عقدين كاملين من زمن الوجود السياسي لحزب خرج للعلن منذ نهاية ماي .91 وحسب حديث إبراهيم بدر مع لـ''البلاد'' فإن عملية الانفتاح مع أنها ليست مستحيلة، فإنها بالمقابل ليست بالسهلة وتخضع للكثير من النسبية مما يعني أن العملية دونها عقبات كثيرة على مستوى الأفكار والتصورات والإرادات وحتى ''الطابوهات'' فضلا عن دقة تحديد الأهداف وتوحيد المصطلحات والمفاهيم والمهارة في ضبط إيقاع عملية الموازنة بين الوسائل والإمكانات من جهة، والسياسية المرسومة من جهة أخرى لدى الكتلة التاريخية التي ستتمثل عملية الانفتاح وتتحمل أعباء القطيعة مع الممارسات التي دفعت بقيادات حمس إلى التفكير في الانفتاح، طالما أن القرار قد اتخذ في هذا الاتجاه هو أن حمس حزب سياسي ربما يكون قد وقع في محذور ''الفئوية'' أو ''النخبوية'' أو أن حركة الراحل محفوظ نحناح التي اختارت معاني ''المجتمع'' و''السلم '' شعارا لها بعد عملية التكييف لم تسر بهذين المعنيين بالسرعة نفسها على مدار العشرين سنة الماضية من الممارسة، بحيث يكون قد لوحظ في مراصد الحزب الإسلامي الأول في الجزائر أن السرعة نحو السلم كانت أكبر من السرعة نحو المجتمع، وربما الظروف التي مرت بها البلاد فرضت ذلك.
ومع هذا يبقى التساؤل مطروحا عن مدى مشروعية التشبث بمشجب فتنة أزمة أمنية ولت الأدبار فعليا وواقعيا منذ حوالي عقد من الزمن. ومع تجاوز إشكالية التساؤلات الكثيرة: هل تستطيع حمس أن تنفتح؟
قبل التساؤل هل يجب أن تنفتح أو لا تنفتح وعن جدوى ذلك؟
فإن عملية الانفتاح سواء في حمس أو في غيرها من الأحزاب السياسية، وعلى الأخص في حمس، ليست معزولة عن غيرها من عمليات الإصلاح الأخرى ولا ينبغي أن تكون كذلك وإلا استحال لها تحقيق الأهداف مهما كانت، باعتبار أن الانفتاح ليس إلا حلقة واحدة في عقد سياسي طويل غير منفرط له ما قبله وله ما بعده، فضلا عن ضرورة تزامن عمليات الإصلاح الأخرى مع عملية الانفتاح بحيث لا تكون هذه الأخيرة إلا مؤدى طبيعيا وحصيلة ضرورية للانفتاح وليس العكس.
على أية حال فعملية الانفتاح التي تسعى لتحقيها حركة مجتمع لا بد وأن تكون قد سبقتها عملية تشخيص شامل للساحة السياسية وكذا الوضع في الحركة وربما من المؤكد أن المادة الرمادية في الجهاز العصبي لحمس قد وقفت على الاختلال الحاصل في معادلة العرض والطلب السياسيين في الجزائر وقد تبين لها بجلاء ووضوح أضحى يراه حتى أبسط الجزائريين بأن العرض السياسي الجزائري أقل بكثير من الطلب عكس ما يشاع ويسوق هنا وهناك من أن الجزائري السياسي بالتاريخ والطبيعة والنشأة سأم السياسة وإن كان ثمة سأم ونقم فعلى الأداء السياسي وإخفاق أحزاب ضمن منظومة سياسية وطنية في ترجمة تطلعات المواطن الجزائري الذي لايزال يمد يده للكثير من الأحزاب السياسية وينتظر المجيب.

------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حركة مجتمع السلم تشرع في فتح ورشات الانفتاح على المجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: المنتدى السياسي :: الأحزاب السياسية-
انتقل الى: