منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع مقتل 103 شخص.. تدابير وقائية بالجزائر ضد أنفلونزا الخنازير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 55
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: مع مقتل 103 شخص.. تدابير وقائية بالجزائر ضد أنفلونزا الخنازير   الثلاثاء أبريل 28, 2009 12:10 am

تفشى فيروس “أنفلونزا الخنازير”، الذي لم يعلن عنه سوى الجمعة الماضي، بسرعة مخيفة في أربع مناطق جغرافية من العالم حتى الآن، وحصد عديد القتلى وحوالي 1300 مصاب.

وبدأت حكومات في أنحاء مختلفة من العالم في احتواء وباء محتمل للأنفلونزا بعدما قتل الفيروس 103 شخص في المكسيك أين ظهر الفيروس أولاً، حيث لزم ملايين المكسيكيين منازلهم خشية من العدوى، إضافة إلى كولومبيا حيث وضع 9 أشخاص تحت المراقبة.

وعززت الدول إجراءات المراقبة والحجر الصحي في المطارات والمواني باستخدام كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء ومجسات للتعرف على المصابين بالحمى.

وأغلقت المدارس في عدة ولايات لإبطاء انتشار الفيروس وتوقفت الحياة في العاصمة المكسيكية ذات الكثافة السكانية العالية. وأغلقت الحانات والمتاحف واستادات كرة القدم في مدينة مكسيكو سيتي واضطر العديد من الموظفين إلى العمل من منازلهم كإجراء احترازي.

وتزايدت المخاوف من تفشي وباء «إنفلونزا الخنازير» الجديد في العالم مع الاشتباه في ظهور حالات جديدة في كندا وأوروبا وقرب أستراليا أمس، ووفاة ما يصل إلى 103 شخصا في المكسيك وعبر الفيروس المسافات بسرعة قياسية، حيث رصدت حالات منه في جميع أرجاء الولايات المتحدة.

وعقد مجلس وزراء اليابان اجتماعا خاصا وقال انه يضع إنتاج عقار جديد كأولوية. وحاولت سلطات الصحة في آسيا طمأنة الناس قائلة إن لديها مخزونات كافية من العقاقير المضادة للأنفلونزا لمكافحة تفشي المرض.

من جانبها،أعلنت الولايات المتحدة حالة تأهب صحي عام أمس الأحد، وعلى الرغم من أن معظم حالات الإصابة خارج المكسيك متوسطة فان مسؤولة كبيرة في مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها قالت إنها تخشى من وفاة أشخاص بعد إصابتهم بالفيروس.

وتم تسجيل ثماني إصابات بالفيروس في نيويورك شمال شرق الولايات المتحدة، وسبع في كاليفورنيا غرباً، واثنتان في تكساس جنوباً، واثنتان في كنساس في الوسط، وإصابة واحدة في أوهايو شمالاً.

وسمحت عدة خطوط طيران رئيسية في الولايات المتحدة لعملائها بتغيير برامج سفرهم إلى المكسيك دون دفع غرامة بسبب تفشي أنفلونزا الخنازير لكنها قالت أنه لم يتم إلغاء أي رحلات جوية حتى الآن.

وكانت كندا قد أكدت الأحد وجود إصابتين جديدتين غير قاتلتين بفيروس أنفلونزا الخنازير في مقاطعة كولومبيا البريطانية في الغرب ما يرفع إلى ست عدد الإصابات في كندا، وأصبحت كندا الدولة الأحدث التي تؤكد ظهور حالات من الإصابة بالفيروس الجديد في البشر بعد أن أدى الفيروس إلى مقتل العشرات في المكسيك.

وفي نيوزيلندا، فرضت السلطات المحلية الأحد حجرا صحيا على مجموعة من طلبة المدارس مع المشرفين عليهم بعد أن كانت أعراض تشبه مرض أنفلونزا الخنازير قد ظهرت عليهم إثر عودتهم من رحلة إلى المكسيك.

كما رصدت اسبانيا ثلاث حالات جديدة يشتبه في إصابة أصحابها بأنفلونزا الخنازير.

وأعلنت المسؤولة الصحية في حكومة كاتالونيا المحلية الأحد انه تم رصد ثلاث إصابات جديدة محتملة بأنفلونزا الخنازير في هذه المقاطعة (شمال شرق)، مما يرفع عدد الإصابات المحتملة في اسبانيا إلى ست.

تدابير وقائية بالجزائر لتفادي الفيروس

أكدت مصادر من وزارة الصحة أن الجزائر بصدد اتخاذ كافة التدابير اللازمة والاحترازية لاحتواء الوضع منها تأمين المطارات والموانئ ، خاصة بعد أن حذرت منظمة الصحة العالمية في بيان لها كافة دول العالم بما فيها الجزائر.

وفي السياق نفسه صرحت البيطرية سعاد علي تركي أن الأمر لا يستدعي القلق بشأن انتشار فيروس أنفلونزا الخنزير بالجزائر.

وبررت المتحدثة ذلك بقولها أن ليس هنالك تربية للخنزير ببلادنا، لكنها لم تخف، في تصريح لها للقناة الثالثة، أن حمى أنفلونزا الخنزير التي تنتقل إلى الإنسان يمكن أن تشكل خطرا، خاصة وأن هنالك أشخاص يأتون من الخارج خاصة من المكسيك، ومن دول أمريكا الجنوبية، مما يسهل انتقال الفيروس في ظل عدم نجاعة المراقبة الطبية.

جمهورية مصر العربية اتخذت هي الأخرى إجراءات وقائية لمواجهة انفلوانزا الخنازير خاصة بعد انتشار هذا الوباء في عدد من بلدان العالم وانتقاله إلى البشر.

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة المصرية أن مصر لم تسجل بها أية إصابات بأنفلونزا الخنازير حتى الآن مشيرا إلى انه منذ ظهور مرض انفلوانزا الطيور في مصر عام 2006 والخبراء يعلمون أن الخنازير عائل وسيط يمكن أن يصاب بفيروس انفلوانزا الطيور أو فيروسات أخرى .

أما الأمينة العامة لوزارة الصحة الأردنية رئيسة اللجنة الوطنية للأوبئة والوقاية من الأمراض الدكتورة جانيت ميرزا فقد أكدت خلو الأردن من أنفلونزا الخنازير، مشيرة إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية الكفيلة بالحفاظ على الأردن خاليا من المرض على ضوء تحذيرات منظمة الصحة العالمية

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس “حالة طوارئ بالنسبة للصحة العامة تثير قلقا دوليا”.

وقالت إنها قد تصبح وباء أو انتشارا لمرض خطير على مستوى العالم” وقد يكلف هذا الأمر الاقتصاد العالمي الذي يعاني بالفعل من أسوأ أزماته في غضون عقود تريليونات الدولارات.

إلى ذلك، حذر مسؤول بوزارة الصحة الفلسطينية اليوم الاثنين من انتقال مرض أنفلونزا الخنازير للأراضي الفلسطينية مشابه لاحتمال إنتقاله لأي دولة في العالم بهذا المرض.

وقال المسؤول الفلسطيني اليوم أن انتشار المرض في أكثر من بقعة في العالم يوجب علينا الحذر وإتباع تعليمات وزارة الصحة التي هي على اتصال دائم مع منظمة الصحة العالمية التي أصدرت تعليمات بخصوص هذا المرض.

وأضاف فيما يتعلق باحتمال أن ينتقل هذا الفيروس ليصيب المواشي بشكل عام “ليس هناك احتمال لهذا الأمر” مشيرا إلى أن لدى وزارة الصحة خطة لمواجهة أنفلونزا الطيور أصلا وهي تتابع المعلومات الواردة حول الفيروس الجديد عن كثب.

المفوضية الأوروبية دعت من جهتها إلى اجتماع عاجل لوزراء الصحة مع تزايد المخاوف من انتشار وباء محتمل لأنفلونزا الخنازير في شتى أنحاء العالم.

وقال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية “المفوض المسؤول عن الصحة العامة طلب بالفعل عقد اجتماع عاجل لوزراء الصحة، مضيفا ” نحن نتابع الوضع عن كثب مع الدول الأعضاء.”

وحذر خبير صيني بارز ساعد على احتواء أهم تهديدين واجها الصحة على مستوى العالم في الآونة الأخيرة من أن آسيا قد تشهد وباء جديدا.

وقال جوان يي، وهو أستاذ أكاديمي بجامعة هونج كونج ساعد على مكافحة فيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) وأنفلونزا الطيور كما ساعد على اكتشاف أن حيوان سنور الزباد هو السبب في تفشي وباء سارز عام 2003 “نحن على شفا وباء.”

وأضاف “أعتقد أن تفشي هذا الفيروس بين البشر لا يمكن احتواؤه خلال فترة قصيرة.. هناك بالفعل حالات في كل المناطق تقريبا. الصورة تتغير كل لحظة.”

أعراض فيروس أنفلونزا الخنازير

والسلالة الجديدة من الأنفلونزا هي خليط من فيروسات أنفلونزا الخنازير وأنفلونزا الطيور والأنفلونزا التي تصيب الإنسان وتمثل أكبر خطر لانتشار وباء عالمي على نطاق واسع منذ ظهور أنفلونزا الطيور العام 1997 الذي تسبب في مقتل المئات. وفي العام 1968 لقي نحو مليون شخص حتفهم في شتى أنحاء العالم اثر تفشي وباء أنفلونزا هونج كونج.

تمثل أعراض «أنفلونزا الخنازير» بحمى مفاجئة وألم في العضلات والتهاب في الحلق وسعال جاف، ويعاني ضحايا السلالة الجديدة أيضاً، في بعض الحالات، من حالات تقيؤ وإسهال أكثر من المصابين بالأنفلونزا العادية.
ويمكن للسلالات الجديدة للأنفلونزا العادية، التي تعتبر أكبر خطر لانتشار وباء عالمي، أن تتفشى سريعا بسبب افتقار الناس للمناعة الطبيـــعية منها، كـــما أن تطوير الأمصال الجديدة لها يحتاج لشهور. أما تعليمات الوقاية من الفيروس فهي حتى الآن محددة وبسيطة: غسل الأيدي باستمرار وتفادي مصافحة ومعانقة الآخرين.

المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية



منتديات حمس لرجام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع مقتل 103 شخص.. تدابير وقائية بالجزائر ضد أنفلونزا الخنازير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: منتدى الأخبار :: قسم الأخبار العالمية-
انتقل الى: