منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت

بسم الله الرحمان الرحيم (( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون )) التوبة / 105  
اليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السجين رقم 345 سامي الحاج يروي قصته في غوانتنامو بالجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 55
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: السجين رقم 345 سامي الحاج يروي قصته في غوانتنامو بالجزائر   الأربعاء يوليو 08, 2009 12:48 am

بسم الله الرحمان الرحيم




كشف سامي الحاج في زيارته الاخيرة للجزائر الجوانب الوحشية والمعاملة اللاانسانية التي يتلقاها المعتقلون داخل سجن العار "غوانتانامو" بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر وغزو أفغانستان عام 2001.
وقال إن الميزان يختل عندما يتعلق الأمر بالإنسان المسلم والعربي، حيث يجرد المرء من جميع حقوقه ويعامل معاملة الحيوان بل أنهم يعاملون الحيوان أفضل.
سامي الحاج وهو ينقل لنا صورة ما حدث وما يزال يحدث داخل أسوار هذا المعتقل الأمريكي كشف عن حقائق تقشعر لها الأبدان، عن أساليب التعذيب التي يتعرض لها المعتقلون من طرف الجلاد الأمريكي بهدف افتكاك اعترافات تدينهم. فقد ركز الأمريكيون على وسائل ممنهجة ومدروسة في التعذيب منها انتهاك كرامة المعتقل عن طريق تجريده من ملابسه وتجويعه وتعريضه للحرارة الشديدة إذا كان قادما من بلد طقسه بارد والعكس، أي تعريضه للبرد الشديد إذا كان قادما من بلد طقسه حار. كما يعرض المعتقل إلى الضوء الشديد ويحرم من النوم وتمارس عليه الضغوط والاستفزازات مثل إيهامه بأنه تحت رحمتهم وأنه سيموت ويدفن خارج بلاده وأسرته.
وأخطر الأساليب التي أكد لنا سامي الحاج أنه عايشها داخل غوانتانامو تمثلت في المس بديانة المعتقل من خلال إهانة القرآن الكريم، وبتمزيقه ورميه في المرحاض، بل أن الجلاد الأمريكي يلجأ أحيانا إلى الوقوف بقدميه المدنستين على المصحف الشريف ويساوم المعتقلين على الاعتراف. بالإضافة إلى ذلك يقوم المحققون الأمريكيون بلف المعتقل بالعلم الإسرائيلي من أجل استفزازه ومحاولة إجباره على الاعتراف..
وكشف سامي الحاج أو كما كان يعرف بالسجين رقم "345 " في منتدى "الشروق اليومي" أن الأمريكيين لم يتركوا أي وسيلة لم يستخدموها من أجل تحقيق هدفهم، وتحدث عن أساليب تعذيب غريبة جدا لا تخطر على بال أحد يستعملها الأمريكيون ضد سجناء معتقل العار، أبرزها استعمال السحر، وقال إن لديه أدلة بهذا الخصوص، حيث أن أحد المعتقلين من منطقة الخليج أفرج عنه وبداخله "جن" يتكلم اللغة الفرنسية رغم أن هذا السجين لا يعرف إطلاقا الفرنسية. ولم يسلم المعتقلون حتى من الحقن بالمخدرات من أجل إجبارهم على الاعتراف بأشياء يريدها الأمريكيون الذين قال سامي الحاج إن الحرب التي شنوها على "الإرهاب" بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 كانت ضد الإسلام والمسلمين.
وأكد سجين غوانتانامو السابق أن التعذيب الذي يمارسه الجيش الأمريكي هو سياسة وخطة مدروسة وهو مستمد من برنامج اسمه "التجنب والبقاء والمقاومة والهرب"، كانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أنشأته خلال الحرب الكورية بعدما تكررت حالات التمرد في صفوف الجيش الأمريكي.
ولكن رغم هذه الأساليب الوحشية وغير الإنسانية، يقول مصور قناة الجزيرة السابق إن رحمة الله ودعاء المسلمين ومناصرة أحرار العالم للمعتقلين جعلت كل وسائل التعذيب الأمريكية تفشل في تحقيق أهدافها، بل أن العالم كشف من خلال غوانتانامو زيف العدالة التي تتغنى بها الولايات المتحدة والدولة الأكبر في العالم.
القصة الكاملة لاعتقال وتسريح سامي الحاج
تشابه أسماء قادني إلى المعتقل.. والعقلية التجارية لرامسفيلد أخرجتني
عاد مصور قناة الجزيرة السابق بذاكرته إلى بداية الحرب الأمريكية على ما تسميه الإرهاب الدولي في 2001 وروى لنا قصة اعتقاله التي لم تستند سوى إلى تشابه أسماء. وحسب كلام سامي الحاج، فقد بدأت القصة عندما أنشأت السلطات الأمريكية معتقل "باغرام" بأفغانستان وجعلته محطة أولى لتجميع أسرع المعلومات عن المطلوبين لديها، وكان على رأسهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.. وقتها حاولت السلطات الأمريكية اعتقال صحفي الجزيرة تيسير علوني بسبب المقابلة الصحفية التي أجراها مع بن لادن، كما طالبت نظيرتها الباكستانية باعتقال المصور الذي كان يرافق علوني، أي سامي الحاج الذي من سوء حظه أن اسمه تشابه مع اسم مطلوب من جنسية مغربية. ويؤكد سامي الحاج لـ "الشروق اليومي" أن السلطات الباكستانية كانت تعلم بأنه ليس هو المقصود ولكنها تلاعبت كعادتها إلى اليوم مع الأمريكيين. وأوضح أنه لم يلتق وقتها بتيسير علوني ولم يكن قد وصل بعد إلى كابول.
وروى لنا ضيف "الشروق اليومي" كيف أن المحققين الأمريكيين اعترفوا له بعد اقتياده إلى السجن بأنه ليس هو المطلوب بالاعتقال لكنهم وجهوا له سؤالا واضحا : "ماذا ستفعل إذا أفرج عنك؟ فرد عليهم بكل ثقة: "سأقول ما رأيت، سأقول أنكم تعذبون المعتقلين وتضربونهم وتهينونهم .." وبعد أن سمعوا هذا الرد قرروا بقاءه في المعتقل تفاديا لفضحهم والتشويش على حملتهم الدولية ضد "الإرهاب الدولي". ولأن الأمريكيين كانوا يدركون مدى قوة وسطوة الإعلام خلال عدوانهم على أفغانستان وكانوا يستهدفون قناة الجزيرة القطرية على وجه الخصوص فقد خيروا مصور الجزيرة بين أمرين: "إما أن يكون سامي الحاج هو الضحية وإما أن تكون قناة الجزيرة".
وكشف سامي الحاج أن إطلاق سراحه العام الماضي جاء بفضل جهود الصحفيين في الجزيرة وفي "الشروق اليومي" وكذلك جهود أحرار العالم والمنظمات الحقوقية. فقد مارست هذه الجهات ضغوطا مكثفة على الإدارة الأمريكية. وفي هذا الإطار اتصلت مسؤولة ملف حقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي بإدارة معتقل غوانتانامو وطالبتها إما بالإفراج عن سامي الحاج أو محاكمته، ولكن وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد رد عليها بالقول إن "السجين 345" لن يفرج عنه إلا بعد إغلاق غوانتانامو". ويقول سامي الحاج لـ "الشروق اليومي" أن العقلية التجارية التي كان يحملها رامسفيلد جعلته يرضخ في النهاية للضغوط الإعلامية ويقرر الإفراج عنه.
وحول قائمة الممنوعات التي وضعها الأمريكيون أمام سامي الحاج بعد إطلاق سراحه، اعترف ضيفنا أنهم طلبوا منه مثلا عدم مغادرة السودان وعدم العمل في مجال الصحافة .." إلا أنه رفضها كما رفضت السلطات السودانية التوقيع على أي وثيقة تحد من حرية معتقليها العائدين من سجن العار وبينهم سامي الحاج.
المطالبة بالتعويض والاعتذار مؤجلة إلى حين
في رده على سؤال حول ما إذا كان سيطالب بتعويض واعتذار من الأمريكيين عن السنوات التي قضاها داخل معتقل العار بدون محاكمة، قال سامي الحاج إن غوانتانامو كان بالنسبة إليه منحة ولم يكن محنة، لأنه استفاد كثيرا هناك وخرج وهو أكثر تمسكا بدينه وأكثر قناعة بضرورة مناصرة قضايا حقوق الإنسان في العالم. وأكد السجين رقم "345" أن تجربة الاعتقال جعلته يشكك في العدالة الأمريكية، هذه العدالة التي تختل كلما تعلق الأمر بالمسلمين. وأعطى مثالا على ذلك أن المحكمة العليا الأمريكية كانت قد أصدرت قرارا يعطيه الحق في الترافع أمام محاكم مدنية ولكن مجلس الشيوخ الأمريكي اغتصب منه هذا الحق، ما يؤكد أن العدالة التي تطبق في أكبر دولة في العالم مشكوك فيها وتطرح حولها علامات استفهام عديدة. ويؤكد ضيف "الشروق اليومي" أنه لا يريد التشويش على بقية زملائه المعتقلين داخل غوانتانامو، ولذلك فهو يكرس جهوده في الوقت الراهن على العمل من أجل الإفراج عن هؤلاء المعتقلين وكيفية إعادة تأهيلهم بعد الخروج، مشيرا إلى وجود معلومات مؤكدة تفيد بأن الإدارة الأمريكية بصدد بناء زنازين إضافية في باغرام بأفغانستان لاستضافة المعتقلين الذين ترفض بلدانهم استقبالهم، وكشف في هذا الصدد أن دولا هددت معتقليها بالإعدام في حال عودتهم وبعضها وضع أحكاما جاهزة تنتظرهم.
هل يعقل أن ينتحر شخص يصلي ويقوم الليل؟
نفى سامي الحاج بشدة ما يسربه الأمريكيون من حدوث حالات انتحار داخل معتقل غوانتانامو، وأرجع حالات الوفيات الست التي حصلت إلى عدة أسباب مرتبطة بالظروف السيئة التي يتواجد فيها المعتقلون بينها نوعية الطعام الذي هو عبارة عن وجبات عسكرية باردة تحتوي على مواد حامضة لها عدة مضاعفات مثل سقوط الشعر. بالإضافة إلى الإهمال الطبي، حيث يبقى السجين يصارع المرض دون أن يلتفت إليه أحد. وتساءل سامي قائلا: هل يمكن أن ينتحر شخص متمسك بدينة، يصوم ويقوم الليل؟ وأعطى مثالا عن معتقل قيل إنه انتحر بعد أن وصلته رسالة من إدارة السجن تخبره بأنه سيتم الإفراج عنه ويعود إلى بلاده وأسرته.
وحمل المعتقل السابق في غوانتانامو الإدارة الأمريكية السابقة والحالية مسؤولية ما حصل ويحصل للمعتقلين داخل سجن العار بكوبا، مشككا في العدالة الأمريكية.


عدل سابقا من قبل حمس لرجام في الأربعاء يوليو 08, 2009 1:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمس لرجام
عاملي
عاملي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1902
العمر : 55
العمل/الترفيه : الأنترنت
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: السجين رقم 345 سامي الحاج يروي قصته في غوانتنامو بالجزائر   الأربعاء يوليو 08, 2009 12:55 am

تهم توجه للمعتقلين
ـ اتهم سامي الحاج بتعليم اللغة الانجليزية لزملائه داخل غوانتانامو وبأنه كان يقوم في أفغانستان بشحن صواريخ للمقاومة الشيشانية.
ـ اتهم سامي الحاج أيضا بإدارة مواقع أنترنت تدعم الإرهاب.
ـ جزائريو البوسنة اتهموا بأنهم كانت لديهم النية بتفجير السفارة الأمريكية في البوسنة.
ـ أحد المعتقلين اليمنيين اتهم بأنه معتقل سعيد في غوانتانامو بعدما قال لهم أن ظروفه المادية سيئة في اليمن.
ـ اتهام آخرين بإمامة الصلاة ورفع الأذان داخل المعتقل.
ـ يطالب المعتقل بالاعتراف تحت التعذيب بأنه عضو في القاعدة وكان مكلفا من قبلها. وأما سامي الحاج فكان يطالب بالاعتراف بأن قناة الجزيرة لها علاقة بالقاعدة.
الجزائر لم تتعاون مع الأمريكيين وأرسلت وفدا بعد 3 سنوات
كشف سامي الحاج أن 25 جزائريا كانوا معه داخل معتقل غوانتانامو بعضهم أحضروه من البوسنة وبعضهم الآخر تم شراؤهم من السلطات الباكستانية، مؤكدا أن الجزائريين لم تكن لهم أي علاقة بالأحداث ولم يعتقل ولا واحد منهم في ساحة القتال. وأثنى سامي كثيرا على رفقائه الجزائريين في معتقل العار وقال إنهم كانوا متمسكين بدينهم إلى درجة أن أحدهم روى لهم أنه شاهد الرسول صلى الله عليه وسلم "37 "مرة، كما كانوا أصحاب صبر وخبرة في التعامل مع الآخرين وناصروه خلال فترة إضرابه عن الطعام. وأشار ضيف "الشروق اليومي" إلى أن عشرة جزائريين تمت تبرئتهم من التهم التي ألصقت بهم من مجموع 14 شخصا أطلق سراحهم.
السجين رقم "345" كشف لنا أيضا عن توافد وفود العديد من الدول العربية على غوانتانامو ليس للدفاع عن معتقليها وإنما لمساعدة السلطات الأمريكية على إدانتهم من خلال تزويدها بالوثائق والملفات التي تساعدهم في التحقيق. وكانت تلك الوفود تهدد معتقليها بالسجن والقتل في حال عودتهم إلى بلدانهم الأصلية. واعترف سامي أن الجزائر والسودان وسوريا هي الدول التي لم تتعامل مع الأمريكيين ولم ترسل الجزائر وفدها إلى بعد مرور ثلاث سنوات على فتح المعتقل وأخبر وقتها الوفد إدارة المعتقل بأن الجزائر لن تأخذ معتقليها إلا دفعة واحدة.
ومن جهة أخرى روى لنا مصور قناة الجزيرة كيف أن الوفد الجزائري تدمر من الظروف السيئة التي كان المعتقلون يعيشونها وكيف أنه وعلى حسابه الخاص قام بشراء حاجيات للمعتقلين الجزائريين مثل الأحذية والصابون ومعجون الأسنان ولكن إدارة المعتقل لم تسلم تلك الحاجيات لأصحابها. وحسب نفس المتحدث فقد كانت للجزائريين الرغبة في العودة إلى وطنهم ولكن الظروف الاقتصادية الصعبة والخوف من الملاحقات القضائية جعلت بعضهم يفضل الالتحاق بدول أخرى.
تأسيس منظمة للدفاع عن حقوق معتقلي غوانتانامو
كشف سامي الحاج عن إطلاق مؤسسة جديدة بعنوان نزلاء معتقل غوانتانامو سيء السمعة، مهمتها الدفاع عن المعتقلين والعمل من أجل إعادة تأهيلهم اجتماعيا واقتصاديا، تمهيدا لإعادة إدماجهم في بلدانهم.

وأوضح مصور الجزيرة السابق أن عملية التحضير للمشروع قطعت أشواطا، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه وبعض من رفاقه، قاموا بتسجيل المبادرة لدى الجهات الدولية المعنية بسويسرا تحت تسمية "منظمة غوانتانامو للعدالة"، التي ستكون لها فروع بالدول التي ينحدر منها ضحايا إدارة جورج بوش الابن، سيما تلك التي تتوفر على هامش من الحريات وحقوق الانسان، على غرار بريطانيا والسودان واليمن والكويت، في انتظار دول أخرى.

وذكر السجين رقم 345 أن "منظمة غوانتانامو للعدالة" ستطلب من مختلف فروعه في مختلف الدول، تحضير دراسة حول كيفية تأهيل المحبوسين السابقين بمعتقل العار، بما يمكن من مساعدتهم، سيما وأن الكثير منهم، يضيف سامي الحاج، يعانون من ظروف صعبة، "فمنهم من لا زالوا في سجون بلدانهم بعد الإفراج عنهم من المعتقل، ومنهم من وجدوا أنفسهم ضحية للبطالة والمرض والظروف الاجتماعية الصعبة كعدم توفرهم على سكن".

رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان، أكد أيضا مهمة المولود الجديد، يتمثل في توفير السبل الكفيلة بإعادة إدماج المعتقلين في مجتمعاتهم، سيما وأن الكثير من ضحايا بوش "وجدوا أنفسهم معزولين حتى في المساجد التي كانوا يصلون فيها، لاعتبارات صار يعرفها العام والخاص".
وتابع المتحدث "هناك 25 جزائريا 14 منهم سرحوا من المعتقل و11 لا زالوا، نأمل في مساعدتهم من طرف حكومتهم، على الأقل بتوفير سكن، فنحن في السودان قامت الحكومة بتوفير سكن لكل عائلات المعتقلين، إضافة إلى راتب شهري، كما أرسلتهم إلى الحج".

كيف يحاكم البشير ويُترك بوش؟

استغرب ضيف "الشروق اليومي" من قرار المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" في إقليم دارفور، وقال سامي الحاج أن العالم الغربي الذي ينادي بمحاكمة الرئيس البشير يتناسى جورج بوش الذي قتل مئات الآلاف من العراقيين والأفغان وقام أيضا بتعذيب الآلاف. كما استغرب محدثنا أيضا من هذا الغرب الذي يطالب بمحاكمة البشير ويترك مجرمي الحرب في إسرائيل وهم الذين قتلوا الأطفال والشيوخ والنساء في غزة. واعتبر أن محكمة العدل الدولية سيف مسلط على رقاب المسلمين، مؤكدا أن بلده السودان به قضاء هو المخول له بمحاكمة السودانيين. وأشار إلى أن الشعب السوداني سيقف سدا منيعا ولن يقبل بأن يهان من طرف هؤلاء الجبابرة.

محمد القحطاني ..حالة من غوانتانامو

تحرشات جنسية وإجبار على تحية العلم الأمريكي
محمد القحطاني، هو معتقل سعودي متهم بأنه الرقم 20 في الطائرة التي نفذت هجمات الحادي عشر من سبتمبر ضد الولايات المتحدة. هذا الشخص الذي ما يزال معتقلا تعرض لأبشع أنواع التعذيب وحكايته تعكس ما يحدث من تعذيب وانتهاكات داخل معتقل العار أو الفضيحة الأمريكية. وحسب ما روى لنا سامي الحاج عندما حل ضيفا على منتدى "الشروق اليومي"، فقد عزل القحطاني داخل زنزانة من خشب لعدة شهور وقطعوه عن العالم الخارجي، مع استمرار التحقيقات ليل ونهار التي كانت تركز على أمر واحد وهو أن يعترف المتهم بأنه المختطف رقم 20. ومورست ضد هذا المعتقل أنواع فظيعة من التعذيب النفسي والجسدي، من بينها التحرشات الجنسية على طريقة ما مارسه الأمريكيون في سجن أبو غريب في العراق. فقد قام المحققون الأمريكيون بتجريد محمد القحطاني تماما من الثياب وترك للكلاب تنهش جسمه بل أنه منع حتى من استعمال بيت الخلاء. والأكثر من ذلك أنهم استخدموا نساء محققات في الضغط عليه، حيث تقوم واحدة بالوقوف على ظهره وتجبره على الوقوف وهو مقيد من أجل تحية العلم الأمريكي. وهو يهم بالوقوف يضرب في مناطق حساسة من جسمه. ومن الأساليب التي استخدمها المحققون الأمريكيون مع هذا المعتقل السعودي لجوئهم إلى وضع صور خليعة في الغرفة الخشبية التي يعيش فيها بل أنهم كانوا يعلقون تلك الصور على رقبته ويجبرونه على وصف أدق تفاصيل ما لا يوصف. بالإضافة إلى وضع جهاز تلفاز في غرفته وتشغيل أصوات مخيفة وصور التفجيرات والإعدامات.
والى جانب كل هذه الأساليب التي تتعارض مع كل القيم ومبادئ حقوق الإنسان في العالم، تعرض هذا المعتقل إلى سب وشتم له ولعائلته وإهانات لدينه الإسلام، حيث يقف المحقق على المصحف الشريف ويقول له بصريح العبارة: "إنها حرب بين النجمة والصليب والهلال ..".

وحسب شهادة سامي الحاج التي قال إن الأمريكيين أنفسهم اعترفوا بها، فقد أصيب محمد القحطاني بانهيار جراء التعذيب الذي تعرض له ونقل على إثرها إلى المستشفى وهناك شعر بطعم النوم مثلما اعترف هو بنفسه لزملائه، ولكن بعد عودته إلى المعتقل عاود المحققون معه نفس التعذيب المصاحب بتحقيقات مستمرة وكلها تدور حول المختطف رقم "20"، وما يزال هذا السعودي قابعا في غياهب غوانتانامو ينتظر مصيره الذي قد يكون الإعدام أو الإفراج في حال وفى باراك أوباما بوعوده بإغلاق هذا المعتقل الذي وضع سمعة الولايات المتحدة في الحضيض.

تشافيز عرض استقبال ضحايا غوانتنامو وأمريكا رفضت
أكد سامي الحاج أن الرئيس الفنزويلي، هوغو تشافيز، عرض على السلطات الأمريكية حلا يقضي باستقبال معتقلي غوانتانامو الذين فرطت فيهم بلدانهم، وذلك خلال زيارة تشافيز لدولة قطر العام الجاري، غير أن سلطات الولايات المتحدة الأمريكية، لم تلبث أن تسارع في الرد على الرئيس الفنزويلي، مؤكدة بأنها ترفض العرض.
وذكر ضيف "الشروق اليومي"، أن هناك منظمات أخرى عرضت خدماتها على نزيلي غوانتانامو، وفي مقدمتهم المفوضية السامية لحقوق الإنسان التي عرضت على المعتقلين المفرج عنهم، مبلغا ماليا أوليا لتأهيل ضحايا غوانتانامو، وأكدت المفوضية على إمكانية منح المزيد من الأموال إذا حسن التصرف في المبلغ الأولي.

اتفاق بين الجزيرة والشروق
كشف سامي الحاج عن إبرام اتفاق بين ما يصر على تسميتها "إمبراطورية الشروق" ولجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان بمؤسسة الجزيرة، التي يترأسها، وأوضح المتحدث أن هذه المبادرة ستمكن الطرفين من تبادل الخبرات، والتعاون من أجل الدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان.

مذكرات سامي الحاج على صفحات الشروق
أكد سامي الحاج أنه بصدد الانتهاء من إعداد كتاب حول معتقل العار، وأوضح أن هذا المشروع سيكون مقدمة لنشر مذكرات السجين رقم 345 بمعتقل غوانتانامو، والتي قال إنها ستنشر عبر صفحات الشروق اليومي، اعترافا منه الدور الذي لعبته من أجل الإفراج عنه.

"كن معي راجل أكن معك رجل"
من بين أطرف ما تناهى إلى سمع المعتقل السابق بغوانتانامو، سامي الحاج، واحدة من النكت التي عادة ما تغرقه في الضحك عندما يتذكرها وهو بصحبة جزائريين.. ومفاد هذه النكتة أن العروس في الجزائر تخاطب زوجها في أول لقاء بينهما قائلة "كن معي راجل أكن معك رجل"، وهي العبارة التي قال إنها استوقفت الكثير من المحبوسين بمعتقل غوانتانامو، وشكلت منفذا للهروب من العذاب النفسي والجسدي للأمريكيين.

لن أنسى شهامة ورجولة المعتقلين الجزائريين
من الشهادات المؤثرة التي رواها سامي الحاج عن زملائه المعتقلين الجزائريين في غوانتانامو، أنه في مرة من المرات تعرض هو شخصيا للتعذيب الوحشي من طرف 6 سجانين إلى درجة فقد فيها كل ملامح وجهه بعد أن حلق رأسه وحاجبيه، وعندما أعادوه إلى الزنزانة بتلك الصورة، كان المعتقلون الجزائريون أول من هرع لنجدته ومما أثر في سامي كثيرا أن المعتقلين الجزائريين طالبوه بأن يكشف لهم عن اسم الجندي الأمريكي الذي عذبه بتلك الطريقة وهم مستعدون للانتقام له فورا، لكن سامي وتفاديا لمشاكل قد تلحق بهم رفض أن يورطهم في ذلك.

كنا نطرق الأبواب جماعيا احتجاجا على التعذيب
مما ذكره سامي الحاج أن الاهانات التي كان يواجهها المعتقلون في غوانتانامو كانت تدفع زملاءهم إلى الابتكار في وسائل الاحتجاج نظرا للقيود التي كانت تكبلهم، ومن ذلك أن المعتقلين كانوا يطرقون الأبواب الحديدية بشكل جماعي مخيف يزعج ويرهب السجانين وهي الطريقة التي كان مجاهدو حرب التحرير الجزائرية يستعملونها في سجون الاحتلال، وهي الطريقة التي قال سامي إنها كانت ترهب السجانين وتجعلهم يفكرون ألف مرة قبل الإقدام على أي سلوك مهين.

إهانة المصحف الشريف
لأن المعتقلين بغوانتانامو كانوا حريصين على حماية المصحف أكثر من حرصهم على حماية أنفسهم، فإن الجنود الأمريكان كانوا يمعنون في الاهانة بعد أن تأكدوا من تعلق المعتقلين بالمصاحف ولذلك كانوا يخرجون المعتقلين من زنازينهم ليتمكنوا من البحث في أغراضهم وتمزيق المصاحف وإهانتها وكان المعتقلون يقابلون ذلك بالاحتجاج والاضراب عن الطعام وأصبحوا يرفضون الخروج من زنازينهم إلى الساحة مهما كانت الظروف.

الصيام لمقاومة التجويع
كانت إدارة السجن تتعمد تجويع المعتقلين لينهاروا صحيا كما حدث مع الكثير منهم، لكن المعتقلين كانوا أكثر جلدا بل تفطنوا إلى فكرة الصيام حيث كانوا يتقاسمون إلى فريقين فريق يصوم والأخر يفطر لأن الطعام كان يأتيهم يوما بيوم فيوفرون على أنفسهم الحاجة إلى استعطاف السجانين وطرقهم في الاذلال والاهانة.

رؤيا الرسول في المنام كانت تمدنا بالقوة
قال سامي الحاج إن معتقلا سعوديا بداية سنوات الاعتقال قد رأى في منامه أن الرسول يسلم عليه ويواسيه، وعندما شكا هذا المعتقل للرسول أوضاع المعتقلين في غوانتنامو قال له صلى الله عليه وسلم أن ما قولكم في أن يعز الله من يعزكم ويذل من يذلكم وأن الفرج قريب، ففرح المعتقلون بتلك الرؤية وأصبحوا يتناقلونها لتمدهم بالقوة، وفعلا تأخر استلام السعودية لمعتقليها ولو أنها استلمتهم في السنوات الأولى لكان مصيرهم الملاحقة والسجن، لأن المملكة فيما بعد غيرت مواقفها وأصبحت تحرص على حياة معتقليها وتطلبهم وتمولهم بالمشاريع التنموية وكذلك الحال في باقي البلدان.

الجزائر لم تساوم على معتقليها
قال سامي الحاج إن تأخر الجزائر في الاتصال بمعتقليها في غوانتانامو ينم عن حرصها على عدم تعريضهم للخطر، لأن أغلب الدول العربية التي تدخلت في السنوات الاولى واتصلت بمعتقليها كانت تدفع بهم الى المحرقة وتمد الامريكان بملفات حولهم وتحثهم على التعاون مع المحققين في أمريكا، لكن الجزائر لم تفعل ذلك وعندما زار وفدها المعتقلين كان بهدف تخليصهم فعلا من ذلك المعتقل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنان الاوراس
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى
عدد الرسائل : 22
العمر : 35
العمل/الترفيه : العمل
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: السجين رقم 345 سامي الحاج يروي قصته في غوانتنامو بالجزائر   الأربعاء يوليو 08, 2009 2:09 pm

الحمد لله على فك اسرك
اهلا وسهلا بك في جزائر التضحيات
كلنا معك لغلق معتقل العار ومحاكمة السفاح بوش لعنة الله عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السجين رقم 345 سامي الحاج يروي قصته في غوانتنامو بالجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حركة مجتمع السلم لرجام - تيسمسيلت  :: منتدى الأخبار :: قسم الأخبار الوطنية-
انتقل الى: